راديو سما

رسالة إلى إلهى

أضيف بتاريخ 06/10/2018
Koky Adel

رسالة إلي إلهي !

تحية طيبة و بعد …

أود أن أخبرك أني قررت أن أراسلك و أتحدث معك بعد كثير من الألم في حياتي … و في بعض الأوقات لم أكن قادراً علي تحملها فقررت أن أري كيف يتعامل البشر الذين هم من صنع يديك مع هذا الشبح اللعين المعروف بالألم !

فرأيت الكثير من ردود الأفعال تجاهة فمنهم الذي يتجاهلة مبادراً بالضحك و المداعبة الكثيرة حتي أنة أصبح مثل النعام الذي يدفن رأسة في الرمال و تحولت حياتة لعبث !

ومنهم الذي لم يكن يحتمل الألم فذهب إلي المسكنات و أدمن الكثير من الأشياء ولا سيما العلاقات و المخدرات و العمل و غيرها من الأشياء التي تأخذة من ألمة إلي وسط أخر يشعر فية بالراحة و السكون !

و منهم من أدرك أن في الحالتين السابقتين يتحركون من حفرة إلي هوه لا حد لإنخفاضها ! … فإستسلم لألمة و سجد تحت أقدام واقعة المرير معلناً سيطرتة و تدميرة لكل معاني الرجاء و الفرح في حياتة …

و أما عني فقد ظللت أشاهد هذة المشاهد المؤلمة في صمت مليئ بضوضاء الأفكار و المشاعر السلبية … لن أخفي عنك أن كل هذة الأفكار و الحلول راوضتني في كثير من أيامي الصعبة و لكن حينما أنظر إلي النهاية أُيقن دمار حياتي مع نهاية طُرقها !

فدار بخاطري سؤال !

هل من أعظم من هذا الداء القبيح المعروف بالألم ؟

هل يوجد من هو أقوي و يستطيع كسره ؟!

و كأن الأجابة لم تأتي من خارجي بل من أعماق دواخلي … أنك أنت الملك و الرب و الأله و الأعظم من كل شئ علي الأطلاق !

لم يكن هدفي أن أسألك لماذا يوجد الألم في حياتنا ؟! أو ما شابة ذلك ..

بل كان في فكري أن أطرق بابك أيها الخالق العظيم أن تخرج قوتك من داخلنا و تشدد أعوادنا كيما نقف أمامة ( الألم ) منتصرين بك ! … و أسألك أيها الأب الحنان أن تضمنا إليك و تضمد جروحنا و تمنطقنا بفرحك الذي هو قوتك فنقف مسبحين شاكرين … و أطلب منك يا أغلي صديق أن تُكمل الرحلة معنا و تسندنا في شدتنا و تزرع رجاءك في قلوبنا فنحارب بة و يأتي الألم مكسوراً غير قادر علينا !

إبنك المتألم

توماس ريمون